إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 7 مشاركة ] 
نسخة للطباعة
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: المكتمات؟؟؟
مشاركةمرسل: السبت مايو 23, 2009 7:19 pm 
معلومات العضو
إحصائيات العضو
عفوا

السؤال جديد و ليس ردا.  
ماذا نقصد؟ أو ماذا يقصد النقاد القدماء حين يستعملون المصطلحات التالية : الهاشميات - الممحصات - اللزوميات - المكتمات - السيفيات - الحوليات- ؟؟؟؟

تحياتي


أعلى
  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركةمرسل: الأحد مايو 24, 2009 3:34 pm 
معلومات العضو
المدير العام للمنتدى
إحصائيات العضو

اشترك في: الأربعاء أكتوبر 18, 2006 3:52 am
مشاركات: 2673
مكان: تطوان- المملكة المغربية
غير متصل
لستَ في حاجةٍ إلى أن تُبيّنَ لنا مقاصدَ كلامك ، أردّ هو أم سؤال، فظاهِرُ الحالِ أنّه سؤال
******************************************************************
الهاشميات صفة لقصائد الشّاعِر الكُمَيْت من شعراء آل البيت
و تُدعى القَصائد الهاشميات ، وهو اصطلاح البغدادي في "خزانة الأدب"
و كانَ الكُميتُ في أيام بني أمية، ولم يدرك الدولةَ العباسية، ومات قبلها،
وكان معروفا بالتشيع لبني هاشم مشهورا بذلك، وقصائده الهاشميات
من جيدِ شعرِه ومختارِه، ولم تَزَل عصبيتُه للعدنانيةِ ومهاجاتُه شعراءَ اليمنِ
متصلةً، والمناقضةُ بينه وبينهم شائعةً في حياته وبعد وفاته
[انظر كتبَ الأدب وخاصّة : خزانَة الأدَب للبغدادي، والأغاني للأصفهاني]

أمّا المكتمات فلم أجد لَه تعريفاً ، ويُفهَم من لفظِه أنّه يدلّ على الأشعار التي يضمّنها صاحبُها
أحاديث النّفوس المُكتمَة وأسرارها المودَعَة، ويتصل بذلِك الأساليبُ المتّبَعة في التّعبير
عن هذه الأسرار، مثل أسلوب الرمز والمَجاز والمُوارَبَة وغير ذلِك ...

التوقيع
إحياء التراث والإفادَة من اللسانيات الحديثة
لتطوير الدّرس اللغوي العربي

منتدى مجالس الفصحى:
www.alfusha.net

مدونتي الشخصية
www.boudraa.com


آخر تعديل بواسطة د.عبد الرحمن بودرع في الأحد مايو 24, 2009 5:31 pm، عدل 2 مرات

أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركةمرسل: الأحد مايو 24, 2009 3:57 pm 
معلومات العضو
المدير العام للمنتدى
إحصائيات العضو

اشترك في: الأربعاء أكتوبر 18, 2006 3:52 am
مشاركات: 2673
مكان: تطوان- المملكة المغربية
غير متصل
أمّا عن الممحصّات فقد ذكَر ياقوت الحَمَوي في "معجم الأدباء" أنّ
بعض الشّعراء تكون له أشعارٌ كثيرة، يسميها الممحصات،
وذلك لأنه ينقض كل قطعة قالها في الصبا والغزَل،
بقطعة في المواعظ والزهد... فيمحصُها وينقيها ويهذّبها
بِما يُناسبُ وقارَ المشيب ، وما ينبغي أن يؤُولَ إليه الإنسانُ
من حسنِ الخاتمة .

وذكَر ياقوتُ أيضاً أنّ ابنَ عبد ربه صاحبَ العقد الفريد،
أقلع في آخر عمره عن صبوته، وأخلص لله في توبته،
فاعتبر أشعاره التي قالها في الغزل واللهو،
وعمل على أعاريضها وقوافيها في الزهد، وسماها الممحصات،
فمنها القطعة التي أولها:
هلا ابتكرت لبين أنت مبتكر
محصها بقوله:
يا قادراً ليس يعفو حين يقتدر /// ماذا الذي بعد شيب الرأس تنتظر؟

التوقيع
إحياء التراث والإفادَة من اللسانيات الحديثة
لتطوير الدّرس اللغوي العربي

منتدى مجالس الفصحى:
www.alfusha.net

مدونتي الشخصية
www.boudraa.com


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركةمرسل: الأحد مايو 24, 2009 5:24 pm 
معلومات العضو
المدير العام للمنتدى
إحصائيات العضو

اشترك في: الأربعاء أكتوبر 18, 2006 3:52 am
مشاركات: 2673
مكان: تطوان- المملكة المغربية
غير متصل
أمّا اللّزوميّاتُ فهو كتابٌ لأبي العلاء، نُظم على حروف المُعجم
وقد جاء فيه أبو العَلاءِ بأشياء بديعة، كما ذكَرَ عبد القادِر البغداديّ
في خِزانَة الأدب، إلاّ في كتابِ اللّزوميّاتِ من عثرات لسانِ أبي العَلاءِ كثيرا، كقوله:
ضحكنا وكان الضحك منا سفاهة /// وحق لسكان البسيطة أن يبكوا
يحطمنا صرف الزمان كأننا /// زجاج ولكن لا يعاد لنا سبك
ومنه قوله :
لا تطلبن بالة لك رفعة /// قلم البليغ بغير حظ مغزل
سَكنَ السِّماكانِ السّماءَ كلاهُما /// هذا له رمح وهذا أعزل

و يدخُلُ فنّ اللّزوميّاتِ في أدب اللّزوم أو الالتزام، كما عرَفَه النّقّادُ القدَماء،
وممّا جاء من الالتزامِ في الشّعرِ ، أو اللّزوم قولُ الشّاعِر :
لأن مدحَ رسول الله ملتزمي /// فيه ومدح سواه ليس من لزمي
وقد سمّى قومٌ هذا النوع بالالتزام، ولزوم ما لا يلزم،
ومنهم من سماه الإعنات والتضييق .
وهو في الاصطلاح أن يلتزم الناثر في نثره أو الناظم في نظمه
بحرف قبل حرف الرَّويّ أو بأكثر من حرف بالنسبة إلى قدرته
مع عدم التكلف، وقد جاء في الكتاب العزيز في مواضع تجل عن الوصف
كقوله تعالى ( فلا أقسم بالخنس الجوار الكنس ) وكقوله تعالى
( ما أنت بنعمة ربك بمجنون وإن لك لأجرا غير ممنون ) ومثله قوله تعالى
( والليل وما وسق والقمر إذا اتسق )

التوقيع
إحياء التراث والإفادَة من اللسانيات الحديثة
لتطوير الدّرس اللغوي العربي

منتدى مجالس الفصحى:
www.alfusha.net

مدونتي الشخصية
www.boudraa.com


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركةمرسل: الأحد مايو 24, 2009 5:58 pm 
معلومات العضو
المدير العام للمنتدى
إحصائيات العضو

اشترك في: الأربعاء أكتوبر 18, 2006 3:52 am
مشاركات: 2673
مكان: تطوان- المملكة المغربية
غير متصل
أمّا السيفيات فهي مجموعة من أشعار أبي الطّيّب المتنبي ، نظَمَها في
مدحِ سيفِ الدّولَة الحَمْداني ، كقولِه :
لا زلت تضرب من عاداك عن عرض /// يعاجل النصر في مستأخر الأجل
وكقوله أيضاً :
فلا هممت بها إلا على ظفر /// ولا وصلت بها إلا إلى أمل

ومن النّقّاد مَن جعل فنّ "السيفيات" باباً من أبواب الشّعر،
قالَ فيه أبو االطّيّب أشعاراً كثيرةً في مدح سيف الدولة
عند نزوله أنطاكية ومنصرفه من الظفر يحصن برزويه،
في جمادى الآخر سنة 337 وكان جالساً تحت شراع ديباج، فقال فيه ما مطلَعُه:
وفاؤكما كالرّبع أشجاه طاسمه /// بأن تُسعِدا والدّمع أشفاه ساجِمُه
وقد تكلّمَ ابنُ وَكيع في المنصِف في هذا الفنّ عندَ أبي الطّيّب

أمّا الحوليات فهي ضربٌ من الشّعرِ كانَ يُعرَفُ بالتّنقيحِ والنّخلِ ،
وكان زهيرُ بنُ أبي سُلْمَى، وهو أحد الثَّلاثة المتقدمين، يسمّي كبارَ قصائده:
"الحَوليَّات" ، وقال الحطيئة: خيرُ الشِّعر الحوليّ المنقّح،
ذَكَرَه الجاحظ في البيان والتبيين، باب الصّمْت

وخيرُ كلامٍ ذَكَرَه الجاحظُ في ذلِك قولُه مُعرِّفاً :
« ومِنْ شعراء العرب مَن كان يَدَع القصيدةَ تمكثُ عنده حَولاً كَريتاً، وزَمناً طويلاً،
يردِّد فيها نَظَرَه، ويُجيل فيها عقله، ويقلِّب فيها رأيَه، اتّهاماً لعقله،
وتتبُّعاً على نفسه، فيجعل عقلَه، زِماماً على رأيه، ورأيَه عِياراً على شعره؛
إشفاقاً على أدبه، وإحرازاً لما خوّله اللَّه تعالى من نِعمته، وكانوا يسمُّون تلك القصائدَ:
الحوليّاتِ، والمقلَّدات، والمنقَّحات، والمُحكَمات؛ ليصير قائلها فحلاً خِنذيداً، وشاعراً مُفْلقاً »

وذكَرَه ابنُ قتيبَةَ في "الشّعرِ والشّعراء" باب أقسام الشّعر
وذكَرَ ابنُ سنان الخَفاجي في "سرّ الفصاحَة" أنّ زهيراً كان يختار الألفاظ
ويجتهد في إحكام الصنعة. وإذا وصفوا الحطيئة شبهوا طريقته في الشعر بطريقة زهير

التوقيع
إحياء التراث والإفادَة من اللسانيات الحديثة
لتطوير الدّرس اللغوي العربي

منتدى مجالس الفصحى:
www.alfusha.net

مدونتي الشخصية
www.boudraa.com


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركةمرسل: الأحد مايو 24, 2009 9:23 pm 
معلومات العضو
إحصائيات العضو
شكرا جزيلا الاخ الدكتور عبد الرحمان

فهمت من ردكم ,أن اللزوميات ان شعر أو ادب اللزوميات اتخذ منحيين , الاول منحى شكلي المقصود منه التزام ايقاعي , داخلي و خارجي في نفس الان يقع على المستوى الافقي و العمودي للقصيدة الملزمةعند ابي العلاء المعري. و المنحى الثاني ذلك الالتزام الدلالي الذي ظهر عند المفكر الفرنسي الملتزم سارتر, التزام المواقف الاجتماعية و القضايا الوجودية , ؟؟ فهل كان لهاذا الاتجاه الثاني حظ دلالى في مفهوم أبي العلاء المعري للشعرخصوصا ان كتاب أبي العلاء المعري " الفصول و الغايات " جاء ملتزما في طول خطه بتمجيد ذات الله سبحانه و تعالى ؟؟؟؟

السلام عليكم


أعلى
  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركةمرسل: الأحد مايو 24, 2009 10:52 pm 
معلومات العضو
المدير العام للمنتدى
إحصائيات العضو

اشترك في: الأربعاء أكتوبر 18, 2006 3:52 am
مشاركات: 2673
مكان: تطوان- المملكة المغربية
غير متصل
هذا ما كنتُ أخشاه ، وهو أن نُسقِط مفهومَ الالتزام في الأدب كما نظّرَ
لَه الوجوديون الفرنسيونَ ، على مفهوم اللزوم في الأدب القديم ،
الذي هو مفهوم لفظي إيقاعي
و لا أريد أن أفصّل أكثر ؛ لأنّ المهمّ أنّك طلبتَ تعريفاً بالمفاهيم
السابقة ، ولا يتعلّق الأمر بالمقارنات، لاختلاف الرؤى و ظروف القول
و اختلاف الأزمنة

التوقيع
إحياء التراث والإفادَة من اللسانيات الحديثة
لتطوير الدّرس اللغوي العربي

منتدى مجالس الفصحى:
www.alfusha.net

مدونتي الشخصية
www.boudraa.com


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 7 مشاركة ] 

جميع الأوقات تستخدم GMT
اليوم هو الأحد ديسمبر 21, 2014 12:23 am


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 0 زائر/زوار


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
Powered by phpBB © 2014 phpBB Group
ترجم بواسطة phpBBArabia | Design AdevConsulting:AdevConsulting
  AdevConsulting   http://www.AdevConsulting.com